نبذة

جزيرة أحلام قصية تسمح لي بالكتابة المتأملة ، ضربات طائشة بالفرشاة على سطح أملس ، احتساء بعض القهوة بهدوء ثم متابعة شيء من النميمة وممارسة العقوق بحق بعض الكتّاب أو التصالح مع أحدهم وإشهار حب له .. سقيا سقوف أزهار لا تنتهي ، قد أكون عاصفة من الياسمين أو قطرة مطر هذا يختلف باختلاف وجهات النظر ، تعنيني الكتابة كفعل وجودي أكتب لأكون أنا .. أنا العصفور المحلق الذي لم يجد غيمته بعد .

لمن يقرأ الآن ومن سيقرأ إليكم جميعا الشكر وكثير من الامتنان .