لو كنتَ ليَ الأمان ما زارتني الأسئلة

تعبَ  الليل و زرقة البحر فينا وبنفسج المنافي ولم نتعب 

نزرر الكبرياء أمام المرايا نخبر الوقت المكسور في ساعة الحائط أننا لا نبالي ، والصورة المخبوءة داخل الجيب الأيسر بحرص تكذب ادعاءاتنا .

أخبرني من أثار الرياح وعصف بالموج ؟

أخبرني كيف لريح يائسة أن تقتلع اليقين

الضارب في عمقنا كسنديانة ؟

أخبرني كيف يجري كلٌ منّا في عروق الآخر نشتبك كروح واحدة ثم يجرأ المجهول فيمزقنا؟

أخبرني ببساطة ..

أخبر العمر المرهق على أرصفة لا يعبرها سوانا 

حتى متى سيظل يبتعد ونلتفت ؟ 

حتى متى سيظل يتفق كل الحب فينا ولا نتفق ؟ 

تشتهي دوما أن تكون السؤال لا الإجابة .. أعلم هذا

وأعلم أني أدركت ُ متأخرة أنك لو كنتَ لي الأمان ما زارتني الأسئلة .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s