ظننتُ المساءات الجميلة
حنّت إلي ،
ومقعدي الخاليَ منّي
في عتمة الغيابات لا زال لي
و صوت حليم لا زال يعلو
يتقاسمنا على وتر المسافة ..
ظننتُ المطر لا زال
كما كان أمساً
يجمعنا تحت مظلةٍ واحدة ..
وأنّ كتابي لا زال يُقرأ وحياً
وحديثي لا زال أشهى ،
وبرج إيفل ما زال محاطاً
بقداسةِ الأمس البعيد ..
ظننتُ أني ماضعتُ قط
ولا سقطتُ سهواً
حين تسيّدَ الفقد
موسماً عامراً ..
كوفرة اليتم ِ في صدر الغريب ،
ظننتُ الحب حين يكون
روحاً لا ينظرُ نحو الوراء
يتصعّدُ كل يومٍ
رغم الخطايا
سماءً تلوَ السماء ..

ظننتُ شيئاً تغير
فسامح الله ظني
يا من أُحب .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s