اختفاء

أحرّض نفسي على الإختفاء..

تمام الراحة أن لا يجدك أحد ، تكاد تكون عنواناً منسياً ، أغنية معطلة، قلمٌ تخلى عن أبنائه العُصاة..
مقتولٌ يُنبأ قاتليه الغفران المقدس ويبرّئهم قُبيل صلاة الذبح ، يتصعّد السماوات متأنياً مكتملاً وحده مشبعاً بالأنا حد الإكتفاء، قطارا غادر دون ركابه شق الطُرق هارباً من شَرَكِ الجهات ، أخبئ في حقيبتي الكثير من الكتب والشِعر والوجع الهادئ قليلاً من الأقحوان ورائحة البحر وغُربة الشوارع الخلفية ، أصابعٌ مغموسة بالحبر والبُن، زمرة السكاكر ، و قُصاصات الأعرج ولوركا كافية هيَ لقطع المسافات قبل الضجر ، جدلتُ شعَري بالموج هذهِ المرة فكل الشرائط بدت فقيرة ًبالحياة ، سمحتُ للشواطئ أن تحتلني وجودا ثانياً ، وللنوارس أن تقاسمني أجنحتها حريةً غير قابلة للمسّ ، ومع الرمل الأبيض تآمرتُ على محو آثاري سريعاً ..

عندما كنا صغارا كانوا يعدّون ونحن نختبئ يفوز من لا يجدوه ، هذه المرة كم أود أن أعيد ضبط اللعبة أن يعدّو طويلا ويطول بحثهم بقدر العمر كله..
دون أن يهتدوا إليّ.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s