” روح بتلبسنا وبنبطل وقتها أشخاص “

– لأول مره يعجبني كليب .. كل مشهد حتى أصغر تفاصيله هو رمز وأيقونة لمعنى جميل ، ..
أعشق الغموض والتخفي حين يبوح بإشارات صغيرة يتتبعها وعيك ويترجمها لقلبك .. يترك لخيالك حرية و ذكاء رسم معناه ولروحك أخيرا أن تضع علامة التأكيد أو نفيها .. التقاطعات البصرية في الكليب هي الفن فالفن لا يمكن أن يأتيك صورة متكاملة جاهزة ..

عشقت كل شيء فيه .. الصخب والضجيج العالي للموسيقى كانفجار ثم هدوئها بانسياب حالة شعورية مدوخة لذيذة ، الكلمات بحد ذاتها قصيدة رقيقة بسيطة و صادقة ، التشظي الذي تشعر به عبر الإيحاءات السريعة .. الجنون وعدم الانتظار للحظة حين الإشارة .. القفزة .. الغرق .. امتداد اليد .. البحر المترامي .. اللهب .. بساطة اللباس والأشياء والمشاهد مفسحة لبروز الشخصيات و ظهور الشعور بشكل طاغي .. كل مشهد في محله وكل مشهد هو رمز غير عبطي كباقي الكليبات الدارجة التي لا تثير فيك سوى الانزعاج والاشمئزاز ..

 
غضب .. ألم .. تشتت .. عصف .. تحدي .. مقاومة وأخيرا استسلام انسجام شغف واتحاد ينتهي الكليب بعد أن استكمل كل حالات الحب بالنشوة والجنون واتحاد الطريق .
أخيرا توقفت طويلا عندما أعطى فتاته حرية استلام مقود القيادة لحظة الانطلاق .. هل يمكن لأي رجل أن يتنازل عن غروره الأزلي ليتجرأ ويعطي المرأة تسيير دفة حياته ومصيره إلا إن كان حقا .. يحبها حبا صادق فوق طبائع البشر ، غنيت مع أدهم في آخر الكليب : ” لأنو هيدا هو الحب ” .

 

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s