خيط نبوءة

مسلوب ٌ .. وهذا الظمأ الحاد ينتشي في غيبوبة الأسماء و إذا ما جنحتني رؤى ً عمياء لا تدري كم يُخان الحلم إذا ما افتقر ..
أجوس غابا ً يُوائم بين طرقاته المسّورة ضحى ً .. بالياسمين بالزنبق و براءة القتلى ، بقيثارة أورفيوس تحرس للفقيد حزنه الأزلي ، بحلم يعقوب الفتيّ بكوكبين سجدا ً للنبي ..
بخيط النبوءة يمتد يمتد .. تمد العناء تخيطه بلا وعي ،
عاما فعام .. ويكبر بحلم يحدق ، يُوازن الرأي فتلتفت ُالحقيقة !

مفازات لا أنهرا ً ،
– زنازين بأشداق هيدرا تغتذي بدمه
وحيث وجه عينيه ،
ذئبة ٌ تترصد ، ساحرة ٌ تعد له مصرعه –
ولا ندواة فجرٍ رطيب ، ظمأ ٌ ظمأ .. توجعه ُ مرأى الكؤوس فارغة ً وهي ملأى
هيه ! معجون ٌ بالطين أنت ..
ألقِ الكأس ، ما حاجتك به ؟ لنا من الليل كؤوس الجنون.. والدوار في أتمّه ،
أترى هذا السلم ينفتح على السماء فلا تكاد تجد خطوة ً طريقها عليه ،
وتلك السنابل الذهبية بلا جدوى شاخصة ً في المغيب ..

يسيل غضبٌ بارد.. يُدوّم منتزعاً مزقا ً من روحه ، ألم ٌ هائل مخمور بألف ضربة سوط ، تنفلت النار في سوَرته .. يتصعّد اللهب .. ملعون ٌ بتكراره الأبديّ ..

شاسع هذا الاتساع فيه
دوار ..
معجون ٌ بالنور هو َ
يفر منه الرمل .. يختصم فيه الغزاة .. يقر به غصن الغار كل مرة
.
.
عينيهِ ..
المراكب والجسور
صبر متأجج ٌ ..
كلما تجرحت له يد ٌ .. شاردا ً عن وجعها يعملق قدميه ..
كان يا سيد الشمس يهذي لكن ّ السكين لا تمزح !
صارخا منه ُ هذا القلب – راكضا ً كالمشدوه ضائعا ً.. لا يلحقه – :

أحتاج الطريق .. !
أحتاج قبلة ً للعمر ..
أوليّ صلاتي شطرها .

 

نوال ..

السبت ، 25 أبريل 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s