كنا نتسابق لنكتشف الدهشة في حضور الروح بيننا ،

أما اليوم فأنت تخترع سباقاً مع نفسك لتنساني ..

وكأنك وحدك الذي في صمته يشقى ،

دعني أقترح عليك إذن ..

بدّل اسمي واسمك وجهك و وجهي بأسماءٍ ووجوه أخرى ،

لأننا – بعدنا – لن نعود نحن ، ولا تخشى يا ضوء عينيّ فأنا معك في أيّ طريق تشتهيه كما كنتُ دوما معك .

 

نوال – 28 ، يوليو 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s